جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج يصدر دراسة جديدة حول استخدامات الوسائل التقنية الحديثة في إنتاج برامج الأطفال بالقنوات التلفزيونية الخليجية والعربية

ضمن سلسلة البحوث والدراسات الإذاعية والتلفزيونية التي يصدرها جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، أصدر الجهاز ، مؤخراً، دراسة جديدة بعنوان " استخدامات الوسائل التقنية الحديثة في إنتاج برامج الأطفال بالقنوات التلفزيونية الخليجية والعربية/ دراسة مسحية على القائم بالاتصال"، للباحث اليمني الدكتور عبد الله علي الزلب.

 

أوضح ذلك مدير عام جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، الدكتور عبد الله بن سعيد أبو راس، وأضاف أن الدراسة تهدف إلى معرفة الظروف المهنية التي يعمل فيها منتجو برامج الأطفال في القنوات التلفزيونية الخليجية والعربية، والبحث في الفرص المتاحة والصعوبات التي يواجهها الإنتاج البرامجي الموجه للأطفال، ليتم بناء على هذا التحليل العلمي وضع الحلول المناسبة لتطوير العمل التلفزيوني في هذا المجال.
وأشار إلى أن الدراسة تركز على القائم بالاتصال في هذه القنوات، من العاملين في مجال الإنتاج البرامجي للأطفال، والمشرفين والمخططين للبرمجة التلفزيونية في القنوات التلفزيونية التابعة للهيئات الأعضاء في جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، لكشف مدى تأثير التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في عملية إنتاج برامج الأطفال فيها، ومعرفة تقييمه للوسائل المستخدمة في العمل الإنتاجي التلفزيوني الموجه للأطفال، في ظل تطور التكنولوجيا المستخدمة في العمل التلفزيوني، وتصوراته نحو استخدام هذه التكنولوجيا المتطورة.
كما تناقش الدراسة التحديات والمعوقات التي تواجه القائم بالاتصال في علاقته بنوعية التكنولوجيا المستخدمة، وبقدراته المهنية والفرص المتاحة أمامه لتطويرها، بالإضافة إلى رصد تصوراته عن أهم العوامل التطويرية التي تسهم في تحسين الأداء الإعلامي في ظل ثورة الاتصال التي يشهدها العالم.
وقال أبو راس إن الدراسة ارتكزت في جوهرها على العمل الميداني، معتمدة على الاستبيان كأداة أساسية لجمع المعلومات في إطار منهج المسح الإعلامي، وتحددت عينة الدراسة في القنوات التلفزيونية الخليجية الحكومية العامة الأعضاء في جهاز
إذاعة وتلفزيون الخليج، إضافة إلى اليمن التي انضمت مؤخراً إلى عضوية الجهاز، والتي تبث برامج للأطفال، بحيث تكون كل دولة ممثلة من خلال واحدة من قنواتها الرئيسية العامة، إن كان هناك أكثر من قناة، أو من خلال قناتها المتخصصة الموجهة للأطفال.
يذكر أن الدراسة تتكون من ثلاثة فصول، تناول الفصل الأول الإطار النظري للدراسة، وتضمن التلفزيون والتطور التقني، المداخل النظرية للدراسة، الدراسات السابقة، فيما استعرض الفصل الثاني الإطار المنهجي للدراسة، واشتمل على إشكالية الدراسة وتساؤلاتها، تحديد مصطلحات الدراسة، منهج الدراسة، مجتمع الدراسة وعينتها، وخصص الفصل الثالث لنتائج الدراسة الميدانية، فقدم أهم الخصائص الأساسية للمبحوثين، التدريب، استخدامات التقنيات الحديثة في الإنتاج البرامجي للأطفال، أهمية استخدام الوسائل التقنية وتأثيرها في العمل، الصعوبات التي تواجه العمل، السبل المتاحة لتطوير الأداء البرامجي الموجه للأطفال، وأخيراً أهم التوصيات.

شهادة أمن الموقع

website security